Final Project

تم الانتهاء من المشروع النهائي وهو عبارة عن 3 فيديوات لثلاثة مشاريع شبابية كويتية مختلفة وايضا قصة مصورة لشاب يشتغل في مطعم براديبو، يعتبر هذا المشروع واحد من اهم الانجازات التي عملتها طوال مسيرتي الدراسية، واتمنى ان ينال المشروع اعجابكم

https://spark.adobe.com/page/lBkNOQ4XJ0MB0/

Final Project 3

اصعب شيء في المشروع النهائي هو تحرير وانتاج الفيديوات النهائية، بدأنا انا وزميلاتي العمل على الفيديوات في يومي الاحد والاثنين واخذ منا 6 ساعات في كل يوم، رغم معرفتنا بهذا العمل الا انه كان متعب كثيرا لان يجب التركيز على ادق التفاصيل ليظهر الفيديو بالشكل المطلوب، العمل كفريق هو اساس العمل المبدع والمتكامل وهذا الشيء الذي جعل مشروعنا يظهر بصورة جميلة

Final Project 2

ذهبنا انا وزميلاتي في يوم الجمعة تاريخ ٢٠/١٢/٢٠١٩ الى مطعم براديبو لمقابلة اصحاب المطعم اسرار وفيصل وكانوا متحمسين جدا للقائنا، عملنا مقابلة مع اسرار وتكلمت عن بداياتهم وكيف كانت خاصة انها كانت في منزلهم المتواضع لان زوجها فيصل كان يحب مهنة الطبخ كثيرا، ولكن واجهتهم صعوبات كثيرة في العمل في منزلهم ولهذا افتتحوا مطعم، و تكلمت عن سبب اختيارهم لهذا المكان القديم، وايضا سمحوا لنا بالدخول الى المطبخ والتصوير، من خلال التصوير تعرفنا على سعود الظفيري وهو لا يستطيع السماع، ومهمته في المطعم هي صنع البيتزا التي هي شيء اساسي في المطعم، واعجبني في هذا الشاب حبه واجتهاده في العمل، وايضا اعجبني باصحاب المطعم بانهم يعطون فرصة وثقة للشباب للعمل في المكان وهذا الامر جدا رائع، وكانت تجربة ممتعه رغم ضيق الوقت والتزامهم بامور اخرى

Final Project 1

في المشروع النهائي واجهتنا مشكلة وهي عند التواصل مع الاشخاص الذين نود ان نقابلهم لا نلقى جواب نهائيا او في البداية يوافقون وعند سؤالهم متى نقابلكم لا يجاوبوننا او انشغالهم في امور اهم، الى ان تجاوبت معنا شركة ارض الطبيعة ووافقوا على عمل مقابلة مع صاحب الشركة، ولكن لم نجد ان هذه المقابلة تصلح ان تكون للمشروع النهائي لانها تميل الى العلاقات العامة وبالتأكيد الدكتور لا يفضل ان تكون المقابلة فيها شيء من العلاقات العامة ولو كان شيء صغير، وبعدها استمرينا بالبحث عن اشخاص مناسبين، الى ان تواصلت مع الرسام عبدالعزيز الامير وهو يرسم بالاحرف العربية و رحب بنا وكان جدا متعاون معنا، في يوم الاربعاء التاريخ 18-12-2019 ذهبنا انا وزميلاتي الى مكتب الرسام عبدالعزيز في المباركية وعملنا معه مقابلة وايضا قمنا بتصويره وهو يقوم بكتابة بيت من الشعر بطريقة جميلة

رأيي في المقرر

في بداية تسجيلي في المقرر كانوا زميلاتي يقولون لي ان المقرر يوجد فيه اعمال كثيرة ومتعب جدا ومن هنا اصبحت متخوفه من المقرر خاصة ان هذا الكورس هو اخر كورس لي في الجامعة ولكن اصريت انني اسجل في المقرر لكي اتعلم شيء جديد، تعلمت في هذا المقرر الكثير من الامور التي تفيدني في حياتي العلمية والعملية، ولاول مره تعلمت كيف استخدم الفوتوشوب وموقع كانفا وان انشأ مدونة في برنامج وورد برس وطريقة عمل مقابلة صوتية وتعديل الصوت، وعمل قصة مصورة وتعديل الصور من خلال برنامج رووم لايت وايضا القيام بفيديو لاشخاص لهم تأثير في المجتمع من خلال عمل مقابلة معهم وايضا تصويرهم وهم يقومون بأعمالهم، واجهتني الكثير من المشاكل في هذا المقرر مثل الوقت الذي لم يكن كافي لاعداد الاعمال التي مطلوبة علي، و لدي امتحانات وواجبات ومشاريع كثيرة لمواد اخرى مثل مشروع التخرج وانشاء موقع، ولم تكن لدي خبرة سابقة في التصوير وعمل قصة مصورة وفيديوات والتعديل عليهم، لكنني حاولت ان اتخطى هذه المشاكل بقدر ما استطيع، واريد ان اشكر دكتور عيسى النمشي على المقرر الذي طور من مهاراتنا العلمية لولا هذا المقرر لما كنت اعرف التصوير وتحرير الفيديو والكثير من الامور التي تعلمتها خاصة في الجامعة لان لاول مره ااخذ مادة في هذا المحتوى بسبب تقصير قسم الاعلام في تطوير مهاراتنا في التصوير وتحرير الصور واعداد الفيديوات، استفدت الكثير وتعلمت من اخطائي واكتسبت خبرة في هذا المجال يفيدني في الوظيفة

عبدالرحمن السميط

يعتبر عبدالرحمن السميط من اشهر واهم رواد العمل الخيري في الكويت بل في الخليج والوطن العربي، وهو فخر الامة باعماله الانسانية التي جعلت العالم تهتف بأسمه بكل محبة ووفاء، وهو صاحب مؤسسة العون المباشر التي تقدم المساعدات الخيرية للمحتاجين في جميع انحاء العالم، ودرس الطب واصبح من الدكاترة الناجحين في عملهم، بدء حب عبدالرحمن السميط لفعل الخير من صغره ولم يكن وحده بل مع اصدقائه حيث كانوا يجتهدون ليساعدوا الناس المحتاجة في الكويت، هذه البداية جعلته يكمل مسيرته في فعل الخير ويتجه الى افريقيا ويقدم المساعدات لهم وايضا عمل في نشر الدين الاسلامي في افريقيا واسلم على يده الكثير من الاشخاص، هذا الانسان يعتبر قدوة للجميع بسبب افعاله العظيمة التي ابهرت العالم واخلاقه الحميدة، وعند وفاته تأثر الناس كثيرا واصبح البعض يتجه لاعمال الخير كما فعل عبدالرحمن السميط رحمة الله عليه

تجربتي في الميداني في شركة الاتصالات الكويتية فيفا

تجربتي في الميداني في شركة الاتصالات الكويتية فيفا فترة التدريب كانت من 15-9-2019 الى 4-12-2019، تدربت في قسم العلاقات العامة في المبنى الرئيسي للشركة في مجمع اولومبيا، في بداية التدريب كنت متخوفة لان لاول مره اخوض تجربة في القطاع الخاص، لكن مع التعود على مكان العمل والموظفين اصبحت هذه التجربة بالنسبة لي جدا رائعة وسهله، ولاحظت ان هناك فرق كبير بين العمل في القطاع الخاص والقطاع الحكومي خاصة انني تدربت في القطاعين ورأيت ان القطاع الخاص افضل بكثير لانه يقوي مهاراتي ولدي مساحة لاظهار افكاري وابداعي وتطبيق كل ما درسته من مواد الجامعة في هذا العمل مثل مدخل الى العلاقات العامة وحملات العلاقات العامة، خلال فترة التدريب قمت بتنظيم فعاليات مهمة للشركة مثل فعالية التوعية بسرطان الثدي وتصوير هذه الفعاليات واعداد منشورات في الانستغرام وغيرها العديد من الانشطة، واعجبني في القسم العمل الجماعي الذي رأيته بين الموظفين حيث ان تبادل الافكار بين بعضهم البعض هو احد اسباب نجاح القسم بل نجاح الشركة بالكامل، في هذه التجربة اكتسبت خبرة كبيرة وعلمتني كيف اظهر قدراتي وايضا الدخول في الاجواء الوظيفية التي زادتني ثقة بالنفس

Video Story

عملنا انا وزميلاتي مقابلة مع النحات والرسام الكويتي ميثم عبدال في يوم الخميس 28/11/2019، في هذه المقابلة تحدث النحات ميثم عن بداياته ومتى كانت، وكونه نحات ورسام لماذا اشتغل على النحت اكثر من الرسم، وايضا تكلم عن الدورات التي يعطيها الناس للاستفادة من خبراته في النحت، وبالاخير تحدث عن امنياته في هذا المجال ويجب الاهتمام فيه، ولم تكن فقط مقابلة بل عمل منحوته للرسام ليوناردو ديفنشي من الطين امامنا وكان هذا الشيء جدا رائع، في هذه التجربة استفدت الكثير في التصوير واعداد الفيديو والاهم كان في العمل الجماعي الذي اظهر الفيديو بشكل متكامل ومبدع

Video Story المدونة الثانية

قمنا انا وزميلاتي في يوم الاثنين الموافق 2/12/2019 باعداد فيديو المقابلة التي اجريناها في يوم الخميس تاريخ 28/11/2019 مع النحات ميثم عبدال، وايضا قمنا بعمل سكريبت للفيديو بالكامل، لم يكن اعداد الفيديو بالامر السهل فقد واجهنا صعوبات لان ليست لدينا الخبره والتمكن الكافي لاعداد مثل هذه الفيديوات، والامر الجيد ان برنامج  (اي موفي) لم يكن العمل عليه صعب ومعقد بل كان واضح وهذا ساعدنا في التحرير بسهوله، واخذت منه المقابله والتصوير واعداد الفيديو وقتاً طويلاً لانه امر جديد بالنسبة لنا ولكن هذه التجربة رائعه وممتعه وتعلمت اشياء جديدة لم اكن اعرفها من قبل سواء بالتصوير او اعداد الفيديو

Video Story المدونة الاولى

المعوقات التي واجهتنا في البداية هي التواصل مع الافراد الذين نريد ان نعمل معهم مقابلة، اولا تواصلنا مع يحيى جراغ وهو يعمل على الخشب لكنه رفض بسبب انشغاله باعمال مهمة، وايضا تواصلنا مع مصممين في البداية رحبوا بنا ولكن بعدها لم يتجاوبوا معنا، وبالاخير وجدنا الشخص المناسب هو النحات ميثم عبدال الذي اعطانا فرصة لاخذ مقابلة معه وتصويره وهو يقوم بالنحت، لكن واجهنا صعوبة في تحديد الايام التي تناسبنا لان لدينا محاضرات وامتحانات وايضا الايام التي تناسبه كونه لديه التزامات، لكن على الرغم من الصعوبات حاولنا ان نجد وقت يناسبنا للتصوير، وايضا واجهنا صعوبة في مكان التصوير لان مكان الاستيديو الذي يعمل فيه هو في منزله وهذا الامر جعلنا نتردد وايضا هو كذلك ولكن بالنهاية استطعنا الذهاب الى منزله والتصوير.